مدرسة موط التجريبية للغات هى أحد أفضل مدارس الوادى الجديد والتى تهدف إلى تحقيق تعليم عالى الجودة يميزها عن باقى المدارس فى مجالها


    كيف تتغلب على الخوف والقلق النفسي

    شاطر

    ابو سندس

    المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 04/11/2012
    العمر : 37
    الموقع : mohamedans803@yahoo.com

    كيف تتغلب على الخوف والقلق النفسي

    مُساهمة  ابو سندس في الإثنين نوفمبر 05, 2012 11:01 am

    كيف تتغلب على الخوف والقلق النفسي
    المحتويات:-
    1- أهداف البرنامج .
    2- المستهدف من البرنامج .
    3- العناصر المساعدة لتنفيذ البرنامج .
    4- القائم على البرنامج .
    5- مكان البرنامج وتاريخه .
    6- الجانب التوجيهى للبرنامج .
    7- ايجابيات البرنامج .
    8- سلبيات البرنامج.
    9- مقترحات البرنامج .
    ******************************************************************
    1- أهداف البرنامج .
    1- توضيح اهمية دراسة ظاهرة الخوف والقلق.
    2- اهمية معرفة اعراض الخوف والقلق .
    3- توضيح انواع الخوف واعراضه وكيفية علاجه .
    ********************************************************************
    2- المستهدف من البرنامج .
    - طلاب المدرسة .
    ****************************************************************
    3- العناصر المساعدة على تنفيذ البرنامج.
    - الإدارة المدرسية .
    - فريق المناخ التربوى.
    - مكتب التربية النفسية والاجتماعية.
    ****************************************************************
    4- القائم على البرنامج 5- مكان وتاريخ البرنامج
    لجنة تحت إشراف كل من:- المكان/ حجرة تدريب الجودة .
    أ/ محمد أنيس عبدالله. التاريخ/ الموافق / / 200.


    6-الجانب النظرى للبرنامج .
    كيف تتغلب على الخوف والقلق النفسي
    .أحمد شيشاني .. القلق والخوف والوقوع فريسة لأفكار معينة، والميل نحو القيام بعمل أو سلوك معين، كرد فعل لموقف أو ظرف معين حدث فعلا أو على وشك الحدوث، يعتبر شيئا طبيعيا في حياة الإنسان اليومية، حيث أن هذه المشاعر حسب رأي خبراء الصحة النفسية ما هي سوى صمام الأمان، والذي يقوم بتحذير الإنسان من وجود خطر ما يهدد الجسم وضرورة تجنب هذا الخطر من خلال سلوك أو ردود فعل معينة.

    وفي الواقع فإن الجسم يقوم عند حدوث مشاعر الخوف والقلق، بسلسلة من التغييرات الفسيولوجية الداخلية والتي من شأنها مساعدة الإنسان على التعامل مع موقف الخطر الوشيك سواء بالهرب من الموقف أو مواجهة الموقف.
    على أي حال، عندما تصبح مشاعر الخوف والقلق شيئا دائما في حياة الإنسان اليومية وتزداد حدتها وإلى درجة التأثير سلبيا على قدرة الإنسان على القيام بوظائفه اليومية الحياتية بصورة طبيعية وبالكفاءة المعتادة، فإن هذه المشاعر السلبية تتحول إلى مرض أو بالأحرى مجموعة من الأمراض تسمى مجتمعة بأمراض القلق النفسي.
    وهذه الأمراض متفاوتة في الشدة وفي درجة الخطورة التي تشكلها على صحة الإنسان الجسمية (البدنية) أو النفسية.
    فيما يلي أمراض القلق النفسي الشائعة وسبل الوقاية والعلاج.
    مرض القلق العام
    مرض القلق العام عبارة عن مشاعر خوف ورهبة مبالغ فيها أو غير مبررة لعدم وجود سبب واضح لها، وتستمر هذه المشاعر المبالغ بها أو الوهمية لمدة تزيد عن ستة أشهر.
    أعراض المرض:
    • توتر عضلي وعصبي واضح.
    • النشاط الزائد وعدم القدرة على التزام الهدوء.
    • النرفزة وسرعة الغضب.
    • الشعور بتعب وإجهاد وزيادة عدد دقات القلب.
    • التعرق الزائد.
    • الشعور بالبرودة والرطوبة في اليدين.
    • جفاف في الفم مع صعوبة في بلع الطعام أو الشراب.
    • إسهال وكثرة التبول.
    • فقدان القدرة على التركيز.
    • الغثيان والشعور بالدوخة.
    وإن شرائح المجتمع الأكثر عرضه للإصابة بالقلق والتوتر العام تشمل الأطفال والمراهقين من كلا الجنسين ولكنْ بشكل عام البالغون من الجنسين ما بين من العشرين والثلاثين هم أكثر شرائح المجتمع عرضة للإصابة بالمرض.
    سبل العلاج:
    سبل علاج مرض القلق النفسي العام تشمل:
    - علاج نفسي.
    - علاج سلوكي.
    - العلاج بالعقاقير: العقاقير المستخدمة في العلاج تسمى العقاقير المضادة للقلق والتوتر Antianxiety drugs ومنها عقار (Buspirone Buspar) ومجموعة العقاقير التي تندرج تحت اسم Benzodiaodiazepines والتي تشمل عقاقير الفاليوم وأتيفان وعقار ليبريوم.
    أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد
    إن أي مشاعر خوف وذعر شديد والخوف من خطر وهمي لا وجود له تسمى طبيا بأمراض نوبات الهلع والذعر الشديد غير المبررة.
    أعراض المرض:
    - ضيق في التنفس.
    - زيادة عدد دقات القلب بشكل كبير.
    - مشاعر ضيق وألم في منطقة الصدر.
    - الشعور بالاختناق.
    - الدوخة والدوار وعدم القدرة على المحافظة على التوازن.
    - وخز وألم خفيف وضعف مفاجئ في اليدين والساقين.
    - إفراز العرق بشكل سريع وكثيف.
    - الارتجاف والقشعريرة وربما الإغماء.
    - القيئ، والغثيان، والإسهال.
    - الشعور بقرب الإصابة بالجنون (فقدان العقل) أو حتى الموت.

    وتحدث أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد عادة في فترة المراهقة أو السنين الأولى بعد البلوغ، والأسباب تتراوح بين الوراثة وعوامل كيميائية حيوية إضافة للأسباب النفسية مثل خوف وذعر قديم مكبوت داخل المريض.
    وإن تناول كميات كثيرة من الكافيين (قهوة، شاي، مشروبات غازية) حسب رأي أطباء الصحة النفسية يؤدي إلى تنشيط وحفز حدوث نوبات الذعر والخوف الشديد.
    وإن حوالي 75% من حالات الخوف والذعر الشديد تحدث أثناء الليل بحيث ينهض المريض ودقات قلبه سريعة وقوية ويشعر وكأنه مصاب بنوبة قلبية بسبب آلام الصدر وإفراز العرق الشديد ونشاط القلب غير الطبيعي التي تصاحب نوبات الذعر والخوف الشديد.
    سبل العلاج:
    - علاج نفسي.-علاج سلوكي.
    - تمرينات التنفس وذلك للتخفيف من هذه الأعراض المصاحبة للنوبة./العقاقير مثل العقاقير المضادة للقلق والمضادة للاكتئاب.
    وعادة، ثلاثة أشهر من العلاج تكفي لحدوث تحسن كبير في حالة المريض وحوالي 50% من المرضى يشفون تماما من المرض بعد تلقي العلاج لمدة 3 أشهر، حيث أن في حالة عدم تلقي المساعدة والعلاج، فإن المرض قد يتطور إلى لجوء المريض للانتحار أو محاولة الانتحار.
    أمراض الخوف غير الطبيعي(الفوبيا)
    أمراض الخوف غير الطبيعي هي نوع خاص من أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد ويعرف مرض الخوف غير الطبيعي أو الفوبيا على أنه خوف كامن مزمن وغير مبرر (غير منطقي) من شيء أو مكان أو سلوك معين يؤدي لقيام المريض بمحاولات واضحة للهروب من موقف، لمواجهة الشيء أو الظرف الذي يعتبره المريض خطرا على حياته.
    وحسب الإحصاءات الرسمية فإن أمراض الخوف غير الطبيعي هي أكثر أنواع أمراض القلق النفسي شيوعا بين النساء الأميركيات ومن مختلف الأعمار بينما يأتي بين الرجال في المرتبة الثانية.
    وتكون أنواع الفوبيا كثيرة وعديدة ولكن أكثرها شيوعا ما يلي:
    1- الخوف من المساحات الخالية أو الخلاء الواسع الفسيح.(Agorophibia)
    2- الخوف من الأماكن والمناطق المرتفعة. (Acrophobia)
    3-الخوف من القطط Ailurophobia
    4- الخوف من مشاهدة الأزهار والورود Anthophobia
    5- الخوف من الإنسان وبشكل خاص من الرجال Anthrophobia
    6- الخوف من الماء Aquaphobia
    7- الخوف من البرق Astraphobia
    8- الخوف من الجراثيم والبكتيريا ( وسوسة النظافة) Bacteriophobia
    9- الخوف من الرعد Bronophobia
    10- الخوف من المناطق المغلقة Claustrophobia
    11- الخوف من الكلاب Cynophobia
    12- الخوف من الشياطين والجن والأرواح الشريرة Demonophobia
    13- الخوف من الخيل (الحصان) Equinophobia
    14- الخوف من الزواحف ( أفاعي، عقارب، صراصير، سحالي، الخ) Herpetophobia
    15- الخوف من أي شيء يمكن أن يلوث جسم أو ثياب الإنسان أو يلوث (روح) الإنسان. Mysophobia
    16- الخوف من الأرقام (التشاؤم من الأرقام) Numero phobia
    17- الخوف من الظلام بما يلي في ذلك الغرف المعتمة حتى في وضح النهار.
    18- الخوف من الأفاعي بشكل خاص وليس بقية الزواحف Ophidio phobia
    19- الخوف من النار pyro phobia
    20- الخوف من الحيوانات بأنواعها zoo phobia
    أسباب المرض:
    ليس هناك في الوسط الطبي النفسي تحديد واضح لأسباب المرض، فبعض الأطباء النفسيين يعطي فرضية كون المرض نابعا من داخل الفرد أي مشاعر خوف داخلية من ممارسات محرمة وممنوعة مثل الجنس ، ومشاعر الخوف الداخلية هذه يتم نقلها وتحويلها إلى أشياء خارجة تصبح مصدر الخطر لمريض وبالتالي فإن رؤية هذه الأشياء الخارجية تؤدي إلى إثارة مشاعر الخوف والذعر الداخلية الكامنة في الإنسان.
    وهناك فرضيات أخرى مثل فرضية الصدمة والأذى، وحسب هذه الفرضية فإن تعرض المريض لخبر أو حادثة مؤلمة وقاسية مع مصدر الهلع والخوف يؤدي إلى مشاعر خوف دفينة يتم خزنها في ذاكرة الفرد ومشاعره وبالتالي رؤية الشيء أو المكان الذي سبب الأخبار الأليمة والقاسية يثير مشاعر الخوف الدفينة هذه.
    سبل العلاج:
    حسب رأي خبراء الصحة النفسية، فإن معظم أمراض الخوف والذعر من أشياء وأماكن معينة يمكن علاجها من خلال العلاج السلوكي لأنها أمراض نفسية خفيفة.
    وإن أكثر أنواع العلاج السلوكي المستخدمة في علاج المرض هي العلاج بالمواجهة الذي يقوم على قيام المريض وبصحبة الطبيب المعالج بالتعرض للموقف أو الظروف المؤدية للهلع والذعر الشديد، وذلك بشكل منتظم بحيث تؤدي هذه المواجهة أو بالأحرى سلسلة المواجهات هذه إلى زوال تدريجي لمشاعر الخوف والهلع المرتبطة برؤية أو التعرض للأشياء والمواقف التي كانت تسبب قبل العلاج الذعر والخوف والهلع الشديد للمريض.
    بشكل عام سياسة المواجهة هذه تتم إما بالتدريج وتسمى طريقة العلاج المتدرج أو تتم المواجهة رأسا وبدون مقدمات مع مصدر الخوف والذعر.





    7- ايجابيات البرنامج .
    1- إعجاب الطلاب بالبرنامج وتفاعلهم معه .
    2- البرنامج يخدم مجال المناخ التربوى داخل المدرسة .
    3- أدى إلى توضيح اعراض مرض الخوف والقلق .
    4- أدى البرنامج إلى معرفة انواع مرض الخوف .
    5. التوجيهات والإرشادات كان لها دور مهم في معرفة كيفية التصدى لاعراض القلق والخوف.
    *****************************************************************
    8- سلبيات البرنامج
    1- ضيق الوقت المحدد للبرنامج.
    2- عدم وجود مكان مخصص للاجتماعات ، وذلك حيث ان المكان المخصص ضيق وغير ملائم .
    3- عدم حضور بعض طلاب وتلاميذ المدرسة الذين لم يستفيدوا من البرنامج .
    4- عدم وجود دكتور جامعي يقوم بالاستفاضة في التوضيح والمناقشة .
    5- إهمال الجانب التطبيقي بسبب ضيق الوقت.
    ******************************************************************
    9- مقترحات
    1- محاولة تخصيص مكان معين لإجراء البرامج الإرشادية والندوات والاجتماعات .
    2- استدعاء احد الشخصيات ذوى الخبرة لمشاركتها بالبرامج .
    3- الاهتمام بالجانب التطبيقي العملي لتفعيل دور البرنامج .
    4- إمداد الخطة الزمنية للبرنامج بحيث يستفاد به كاملا .
    *****************************************************************
    مع تحيات مكتب التربية النفسية والاجتماعية وفريق المناخ التربوى بالمدرسة
    أ/ محمد أنيس عبدالله.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 2:05 pm