مدرسة موط التجريبية للغات هى أحد أفضل مدارس الوادى الجديد والتى تهدف إلى تحقيق تعليم عالى الجودة يميزها عن باقى المدارس فى مجالها


    الإرشاد النفسي ودوره في بناء شخصية متوافقة

    شاطر

    ابو سندس

    المساهمات : 17
    تاريخ التسجيل : 04/11/2012
    العمر : 37
    الموقع : mohamedans803@yahoo.com

    الإرشاد النفسي ودوره في بناء شخصية متوافقة

    مُساهمة  ابو سندس في الإثنين نوفمبر 05, 2012 11:47 am

    الإرشاد النفسي ودوره في بناء شخصية متوافقة



    السعادة صناعة، وهي مطلب كل إنسان ومقصده في سعيه الحثيث في الحياة، وهي حاجة ملحة لديه يتبع شتى الأساليب كي يشبعها.

    ولما كانت السعادة صناعة، فإن هناك من يخفق في هذه الصناعة، ويبدأ يعاني من مرارة الصراع وألم الإخفاق؛ فتجده قلقاً.. متوتراً.. حزيناً دون أن يدرك أن إخفاقه في صناعة السعادة يرجع أساساً لإخفاقه في التكيف إما مع نفسه أو مجتمعه أو مع كليهما.

    فالصحة النفسية والتي رمزها الشعور بالسعادة تقوم على بعدين: التوافق الشخصي والتوافق الاجتماعي. ولكي يشعر الإنسان بالسعادة لابد من تمتعه بالصحة النفسية، ولكي يتمتع بالصحة النفسية لابد أن يكون متوافقاً شخصياً واجتماعياً، وهذا ما يخفق فيه بعض الناس.

    ولعل الإرشاد النفسي هو أحد الوسائل المساعدة للأفراد على رفع درجة الصحة النفسية، وبالتالي إجادة صناعة السعادة.

    فالإرشاد عملية تقدم العون لمن يحتاج المساعدة على فهم نفسه وتكيفه مع بيئته وكيفية حل المشكلات واتخاذ القرار، وهو عملية واعية مستمرة بنّاءة ومخططة .

    وتكمن أهمية الإرشاد أنه ضرورة من ضرورات الحياة العصرية، وواحد من مترتبات الحياة الإنسانية المتجددة على مر العصور، وذلك للأسباب التالية :

    التغيرات المصاحبة لنمو الفرد والتغيرات التربوية، والأسرية، والاجتماعية والتكنولوجية السريعة.

    والإرشاد يساعد الفرد على أن يسلك بفاعلية وعقلانية، ويصبح أكثر استقلالاً، وأن يكون مسؤولاً عن نفسه .وعلى إحداث تغيير إيجابي في سلوكه عن طريق فهمه لذاته .وتحقيق الذات بالتحكم بالعواطف السلبية المخيبة للذات مثل القلق والشعور بالذنب .

    كذلك مساعدته في تغيير عاداته وسلوكه غير الفعّال، ومساعدته على اكتساب مهارات التواصل الشخصي الفعّال مع الآخرين وتعلّم استعمالها.

    أيضاً يساعد الإرشاد النفسي الفرد على تحقيق الصحة النفسية، والمقصود هنا بالصحة النفسية أن يكون الفرد متوافقاً ومنسجماً نفسياً، ويشعر بالسعادة مع نفسه ومع الآخرين بحيث يكون قادراً على استغلال قدراته إلى أقصى حد ممكن، وقادراً على التعامل مع مطالب الحياة ومشكلاتها بسلوك فعّال سويّ .. واختصاراً لكل ما قيل: إذا كانت السعادة صناعة فإن مهمة الإرشاد النفسي إكساب الفرد فنّيات صناعتها.

    والإرشاد النفسي يدخل جميع مجالات الحياة النفسية والاجتماعية، وللإرشاد النفسي دور نمائي ودور وقائي ودور علاجي. وأهمية الإرشاد النفسي كأهمية الماء والهواء للإنسان في العصر الحديث .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 4:41 am